للتسجيل اضغط هـنـا

أهلا وسهلا بكم بمنتديات ديريك المحبة


.::||[ آخر المشاركات ]||::.
قداس وجناز لروح المرحوم عيسى ش... [ الكاتب : كابي عبد النور - آخر الردود : Samira Basous - ]       »     سجل حضورك بأسعد أوقات المحبة [ الكاتب : شكري عبد الأحد - آخر الردود : ملكي نيسان - ]       »     الف مبروك نقولها للوالدين منهل... [ الكاتب : شكري عبد الأحد - آخر الردود : George Makso - ]       »     المأسوف على شبابه كابي أبراهيم... [ الكاتب : شكري عبد الأحد - آخر الردود : سميرة عبدي - ]       »     الصور الكاملة لصلاة القداس وال... [ الكاتب : Azziz Bittar - آخر الردود : nada kopar - ]       »     الف مبروك نقولها للوالدين حنا ... [ الكاتب : كوركيس عبد الاحد - آخر الردود : مرام جوني - ]       »     الف مبروك نقولها للوالدين أفرا... [ الكاتب : كوركيس عبد الاحد - آخر الردود : مرام جوني - ]       »     كان عوبديا يخشى الرب [ الكاتب : سماح - آخر الردود : Maribell - ]       »     هل تعاني من كثرة النسيان؟ تناو... [ الكاتب : سماح - آخر الردود : غازي لحدو - ]       »     من التفوق في مدارس ديريك الى ا... [ الكاتب : كوركيس عبد الاحد - آخر الردود : ابو موسى - ]       »    



نور موقع ديريك المحبة بالعضو الجديد
نتمنى لك قضاء أفضل الأوقات ... عبر صفحات موقع ديريك المحبة
 
العودة   منتديات ديريك المحبة > القسم العام > منتدى الأخبار السياسية العامة
اسم العضو
كلمة المرور
 

إضافة رد
كاتب الموضوع: ابو كابي م | المشاهدات: 98 | المشاركات: 5
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-05-2018, 01:33 PM   رقم المشاركة : 1
ابو كابي م
كـبـيـر الـمـشرفـيـن
 
الصورة الرمزية ابو كابي م





ابو كابي م غير متواجد حالياً


الاوسمة
وسام التميز 
Icon12 الأسد وبوتين: افتتاح مرحلة جديدة

الأسد وبوتين: افتتاح مرحلة جديدة ....بقلم ناصر قنديل


– منذ بداية الحرب على سورية وحولها وفيها واللقاءات التي تجمع الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والسوري بشار الأسد تشكّل محطّات للكشف عن مراحل جديدة في مسار هذه الحرب.

وفي كلّ مرة تبدو الحسابات الدقيقة حاكمة هذه المراحل التي لا تلبث أن تتكلّل بالنجاح. وهذا واضح من مراجعة مسارات متعرّجة للحرب كانت بعض لحظاتها شديدة الخطورة، كيوم حشد الأساطيل الأميركية قبالة سورية، أو شديدة التعقيد كقرارات الحسم العسكري في حلب ودير الزور والبوكمال والغوطة الشرقية، أو شديدة الحساسية كمثل التعامل مع إشكاليتي العلاقة بالموقفين الكردي والتركي.

– هذه المرّة يأتي لقاء القمة بين الرئيسين بوتين والأسد على خلفية الانتصارات النوعيّة التي حققها الجيش العربي السوري مدعوماً من حلفائه، وفي مقدّمتهم روسيا، وأتاحت خلق مساحة مفتوحة تحت سيطرة الدولة السورية هي في طريق الاكتمال، تمتدّ من الشريط الحدودي الجنوبي الذي تدير الجماعات المسلحة فيه ثلاثية أميركية سعودية إسرائيلية يمثلها الوكيل الأردني، وصولاً إلى الشريط الحدودي الشمالي الذي تدير الجماعات المسلحة فيه كلّ من أميركا وتركيا، وكان لافتاً في سياق تحقيق الانتصارات العسكرية أنّ منسوب دور الجيش السوري في المعارك صار العامل الرئيس من دون الحاجة لمشاركة ميدانية من الحلفاء إلا في حالات محدودة وخاصة، وما يؤشر له ذلك من استعادة الدولة ومؤسّساتها عافيتها من جهة، ولكسر الانتصارات المتدحرجة إرادة القتال لدى الجماعات المسلحة مقابل دفق معنوي عالي يتمتع به الجيش السوري من جهة مقابلة.

– الثنائية التي رسمتها القمّة الجديدة في ضوء اجتماعات أستانة، والغياب الأميركي عنها، هي تفعيل العملية السياسية والتمهيد لإخراج القوات الأجنبية. والربط بين هذين الهدفين واضح في كلمتي بوتين والأسد في افتتاح اللقاء الذي جمعهما، فقد قال بوتين إنّ تزخيم العملية السياسية يمهّد لإخراج القوات الأجنبية، فيما قال الأسد إنّ هناك دولاً لا تريد للعملية السياسية التقدّم والنجاح، وسيكون على التجربة أن تكشف أيّاً من الهدفين يجب خوض المعركة لتحقيقه لفتح طريق الهدف الآخر.

– في المرات السابقة شهدت العلاقة الروسية السورية إدارة لمثل هذه الإشكاليات، عندما كانت موسكو تضع خطط السير بالهدنة أو مناطق التهدئة وتواكبها دمشق، وتكتشف موسكو أنّ الخيار الوحيد هو ما سبق وطرحه الأسد بالذهاب للحسم العسكري. فتقرّر مواكبته. وهذه المرّة سيكون أمام موسكو ودمشق فرصة السير معاً في مسارَيْ التحرّك نحو تشكيل اللجنة التي تقرّرت في سوتشي للحوار حول الدستور، وفتح ملف انسحاب القوات الأجنبية في سورية بالتوازي، وستكشف مواقف الأطراف الدولية، وخصوصاً واشنطن وأنقرة، ما إذا كان ممكناً تحقيق تقدّم سياسي أوحى به كلام وفد المعارضة في أستانة مع الإعلان عن الندم على حمل السلاح وخطأ السعي لتسلّم مهام الحكومة السورية، أم أنّ هذا الكلام سيبقى دون ترجمة في التخلّي عن السقوف المستحيلة للحلّ السياسي.

– القضية اليوم هي تركيا، فالجماعات المشاركة في أستانة تحت عباءتها، والاختبار سيمنح للعلاقة الروسية التركية ومدى قدرتها على توفير نسبة قوى تتيح إحداث اختراق في الحلّ السياسي نحو حكومة موحّدة في ظلّ الرئيس الأسد والدستور الحالي تمهيداً لدستور جديد وانتخابات، أم أنّ فتح الملف السياسي وغير السياسي للوجود الأجنبي في سورية سيعود إلى مرتبة الأولوية؟
البناء







التوقيع



رد مع اقتباس
قديم 23-05-2018, 08:40 PM   رقم المشاركة : 2
Rami PETER
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية Rami PETER





Rami PETER غير متواجد حالياً


افتراضي

الله يقويكم على اعدائكم .
شكراً ابوكابي ع نقل.







رد مع اقتباس
قديم 24-05-2018, 03:43 AM   رقم المشاركة : 3
كوركيس عبد الاحد
سوبر ديريك المحبة
 
الصورة الرمزية كوركيس عبد الاحد






كوركيس عبد الاحد غير متواجد حالياً


افتراضي

شكرآ لكل جديد صديقي ابو كابي
لك تحياتي







التوقيع


فكر جيداً ما هو الفرق بين الحب والشهوة ؟
الحب يريد دائماً أن يُعطي
والشهوة تريد دائماً أن تأخذ.

رد مع اقتباس
قديم 24-05-2018, 10:28 AM   رقم المشاركة : 4
غازي لحدو
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية غازي لحدو





غازي لحدو غير متواجد حالياً


افتراضي

شكرا على النقل







رد مع اقتباس
قديم 24-05-2018, 09:04 PM   رقم المشاركة : 5
ابو كابي م
كـبـيـر الـمـشرفـيـن
 
الصورة الرمزية ابو كابي م





ابو كابي م غير متواجد حالياً


الاوسمة
وسام التميز 
افتراضي

شكرا لمروركم

تحياتي







رد مع اقتباس
قديم 25-05-2018, 12:25 AM   رقم المشاركة : 6
Madlin Malka
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية Madlin Malka






Madlin Malka غير متواجد حالياً


افتراضي

شكرا اخي ابو كابي للنقل
وانشاء الله القادم افضل







التوقيع

فإن حرركم الابن فبالحقيقة تكونون أحرارا"

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فوائد المشي للإنسان أثناء مرحلة الشيخوخة natale المنتدى الطبي والإرشادات الصحية 3 02-12-2016 11:28 PM
الخديعة الأميركية تساعد الأسد وبوتين. ابو كابي م منتدى الأخبار السياسية العامة 0 19-09-2016 03:38 PM
أردوغان يتراجع: الأسد يمكن أن يشارك فى مرحلة انتقالية لحل الأزمة بسوريا ابو كابي م منتدى الأخبار السياسية العامة 2 26-09-2015 07:30 PM
خسارة جديدة للجزيرة في بداية مرحلة الإياب كبرو عبدو منتدى الكرة السورية 5 21-01-2015 06:08 PM
شعبان تعود من أوسلو...المنطقة على أبواب مرحلة جديدة من التعاون الإقليمي ..لاجتثاث الإرهاب ابو كابي م منتدى الأخبار السياسية العامة 0 22-06-2014 02:12 PM
 


الساعة الآن 11:52 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ديريك المحبة

Security team