للتسجيل اضغط هـنـا

أهلا وسهلا بكم بمنتديات ديريك المحبة


.::||[ آخر المشاركات ]||::.
سجل حضورك بأسعد أوقات المحبة [ الكاتب : شكري عبد الأحد - آخر الردود : Shukri Gharib - ]       »     صورة للذكرى فريق الرافدين الري... [ الكاتب : شكري عبد الأحد - آخر الردود : Shukri Gharib - ]       »     صور الجناز الذي احتفل به الأب ... [ الكاتب : كابي عبد النور - آخر الردود : Shukri Gharib - ]       »     بطاقة شكرمن المجلس الملي للسري... [ الكاتب : شكري عبد الأحد - آخر الردود : غازي لحدو - ]       »     يا عطراً قد لملم اشلائي [ الكاتب : سماح - آخر الردود : سماح - ]       »     يا ضامن روحي... [ الكاتب : سماح - آخر الردود : سماح - ]       »     أشعار روحية (707)_ الشكر للرب ... [ الكاتب : milad matto - آخر الردود : سماح - ]       »     كيف تحفظ نفسك من السقوط؟.. [ الكاتب : سماح - آخر الردود : سماح - ]       »     بطاقة شكر وامتنان [ الكاتب : حسين شاهين - آخر الردود : سماح - ]       »     سفر الامثال....كل يوم اية [ الكاتب : سماح - آخر الردود : سماح - ]       »    



نور موقع ديريك المحبة بالعضو الجديد
نتمنى لك قضاء أفضل الأوقات ... عبر صفحات موقع ديريك المحبة
 
العودة   منتديات ديريك المحبة > القسم العام > منتدى الأخبار السياسية العامة
اسم العضو
كلمة المرور
 

إضافة رد
كاتب الموضوع: ابو كابي م | المشاهدات: 118 | المشاركات: 1
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-07-2018, 08:15 PM   رقم المشاركة : 1
ابو كابي م
كـبـيـر الـمـشرفـيـن
 
الصورة الرمزية ابو كابي م





ابو كابي م غير متواجد حالياً


الاوسمة
وسام التميز 
افتراضي بالمصالحات والعمل العسكري.. مناطق درعا إلى حضن الدولة السورية

بالمصالحات والعمل العسكري.. مناطق درعا إلى حضن الدولة السورية



يتوازى العمل العسكري الذي يشنه الجيش السوري على مختلف محاور أرياف مدينة درعا مع العمل التصالحي، المسلحون في عدد كبير من قرى أرياف المدينة يلقون أسلحتهم أمام العجلة العسكرية التي تتجه من منطقة إلى أخرى بسرعة كبيرة، ويتجهون لتوقيع تسويات مع الدولة السورية، تُجنّب سكانها تبعات العمل العسكري، الأمر الذي سيؤدي إلى عودة جزء كبير من مناطق درعا إلى حضن الدولة السورية دون أي عمل قتالي.

قبل بدء الجيش السوري للعمليات العسكرية في أرياف درعا كان الخيار التصالحي مفتوحاً أمام الجماعات المسلحة التي رفضت هذا الأمر حينها وقامت باغتيال عدد كبير من أعضاء لجان المصالحات النشطين، لكن رفضهم هذا لم يكن كافياً لإلغاء هذا الخيار الذي تُفضّله الدولة السورية عن العمل العسكري بكل تأكيد لأنه يُجنّب المناطق ويلات المعارك ويحافظ على بنيتها التحتية، وبعد إطلاق الجيش لعمله العسكري وسيطرة قواته على مناطق الريف الشرقي لدرعا بدأ المسلحون المتواجدون هناك بإلقاء سلاحهم وتسليم أنفسهم للجيش السوري طلباً لتسوية أوضاعهم، مصدرٌ سوري مطلع على مجريات الوضع في الجنوب قال لموقع "العهد" الإخباري أنّ " الشرطة العسكرية الروسية دخلت بلدات ابطع وطفس وداعل وتمت عملية التسوية في هذه البلدات في حين يتواصل فيه تنفيذ اتفاق بلدات بصرى الشام وصماد أم ولد و المسيفرة والجيزة والغارية الشرقية والكرك إلى جانب صيادا وطيبة وأم المياذن".
وأضاف المصدر قائلاً أنّ " منذ بدء الحشد العسكري للجيش السوري في الجنوب وأهالي بلدات درعا يحتشدون خلف خيار المصالحة مع الدولة السورية وإعادة السلطة الشرعية إليها، ويفضلون ذلك عن الحل العسكري لأن ذلك سيُجنّبُ مناطقهم ويلات المعارك، لكن المسلحين تعنّتوا و رفضوا هذا الأمر وأهالي تلك البلدات مسلوبو الإرادة ولكنهم يمارسون الضغط على المسلحين بعد انطلاق العمل العسكري واقتراب قوات الجيش من بلداتهم وهذا الأمر يُثبت فعاليته الكبيرة و يساعد على كسر معنويات المسلحين، الأمر الذي يتجلى في سرعة استسلامهم".
مؤكداً أنّ "إتمام التسويات في بلدات داعل و طفس في الريف الشمالي الشرقي لدرعا و دخول الجيش السوري إليها سيساعد على قطع خطوط التواصل بين مسلحي الريف الغربي وأقرانهم المتواجدين في الريف الشمالي الممتد نحو ريف القنيطرة ما يعني قطع خطوط إمداد الجماعات المسلحة المتواجدة هناك أيضاً".
وفي موازاة العمل التصالحي، يواصل الجيش السوري هجماته على مواقع المسلحين، وخصوصاً على محاور الريف الغربي حيثُ أكد المصدر السوري المطلع ذاته لـ"العهد" الإخباري أنّ "قوات الجيش بدأت هجمات عنيفة على مواقع المسلحين في محاور الريف الغربي لمدينة درعا بعد عدة أيام من التمهيد الناري المكثف، وسيطر على عدة مواقع غرب المدينة تطل على المساحات الممتدة نحو الحدود الأردنية وتضم الطريق الأساسي الذي يربط الريفين الشرقي والغربي لدرعا ببعضهما"، مؤكداً أنّ "سيطرة القوات على هذا الطريق ستتيح للجيش قطع خطوط إمداد المسلحين بين هذين الريفين ومنعهم من القيام بأية هجمة مضادة تكون ذات تأثير ميداني كبير في مختلف الجبهات".
العهد







التوقيع



رد مع اقتباس
قديم 02-07-2018, 10:59 PM   رقم المشاركة : 2
كوركيس عبد الاحد
سوبر ديريك المحبة
 
الصورة الرمزية كوركيس عبد الاحد






كوركيس عبد الاحد غير متواجد حالياً


افتراضي

شكرآ على نقل كل جديد ابو كابي







التوقيع

فرق كبير بين
أن ترتدي صليبك
وأن تحمل صليبك

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هزيمة الأميركي وثبات الدولة السورية ابو كابي م منتدى الأخبار السياسية العامة 1 07-06-2018 04:38 PM
متى تتدخل الدولة السورية لصدّ غزو عفرين؟ ابو كابي م منتدى الأخبار السياسية العامة 5 25-01-2018 09:56 PM
دول عربية تجري اتصالات مع الدولة السورية لاعادة سفرائها الى دمشق ابو كابي م منتدى الأخبار السياسية العامة 0 31-12-2014 12:20 AM
السعودية تعلن رسميا" حرب إسقاط الدولة السورية ابو كابي م منتدى الأخبار السياسية العامة 2 12-09-2014 06:59 AM
ما المهمة الدولية الجديدة أمام الدولة السورية ؟... ابو كابي م منتدى الأخبار السياسية العامة 2 23-11-2013 12:11 PM
 


الساعة الآن 01:33 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ديريك المحبة

Security team