للتسجيل اضغط هـنـا

أهلا وسهلا بكم بمنتديات ديريك المحبة


.::||[ آخر المشاركات ]||::.
غلطة مكلفة [ الكاتب : Madlin Malka - آخر الردود : Madlin Malka - ]       »     عندما تبدأ الخدمة لا تحتار وته... [ الكاتب : milad matto - آخر الردود : Madlin Malka - ]       »     مراسيم تشييع عمتي مريم إيشوع ك... [ الكاتب : كبرئيل كوركيس - آخر الردود : Madlin Malka - ]       »     المرحوم ببي اسحق مقصو في ذمة ا... [ الكاتب : ملكي نيسان - آخر الردود : Salwa Tanzi - ]       »     المرحوم ببي اسحق مقصو في ذمة ا... [ الكاتب : ملكي نيسان - آخر الردود : samir youssef - ]       »     سجل حضورك بأسعد أوقات المحبة [ الكاتب : شكري عبد الأحد - آخر الردود : ملكي نيسان - ]       »     الف مبروك لعضونا الغالي في موق... [ الكاتب : شكري عبد الأحد - آخر الردود : ملكي نيسان - ]       »     كولي ادم خاجو على رجاء القيامة [ الكاتب : ديريك المحبة - آخر الردود : ملكي نيسان - ]       »     إنتقال عميد عائلة آل دلالي إلى... [ الكاتب : Milad Korkis - آخر الردود : ملكي نيسان - ]       »     الف مبروك طلبة الشاب جوني فارس... [ الكاتب : كوركيس عبد الاحد - آخر الردود : hadil hadad - ]       »    



نور موقع ديريك المحبة بالعضو الجديد
نتمنى لك قضاء أفضل الأوقات ... عبر صفحات موقع ديريك المحبة
 
العودة   منتديات ديريك المحبة > القسم العام > منتدى الأخبار العامة واليومية
اسم العضو
كلمة المرور
 

إضافة رد
كاتب الموضوع: ابو كابي م | المشاهدات: 1244 | المشاركات: 4
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-12-2011, 01:11 AM   رقم المشاركة : 1
ابو كابي م
فقيد ديريك المحبة
 
الصورة الرمزية ابو كابي م





ابو كابي م غير متواجد حالياً


الاوسمة
وسام التميز 
افتراضي أكاذيب وحقائق حول سوريا : حرب إعلامية..بقلم الفرنسي تييري ميسان

أكاذيب وحقائق حول سوريا : حرب إعلامية..بقلم الفرنسي تييري ميسان


منذ ثمانية أشهر، يقوم القادة الغربيون وعدد من وسائل الإعلام الرسمية بشن حملة على سوريا. الاتهامات الخطيرة جداً التي يوجهونها إلى الرئيس بشار الأسد تفل من عضد أولئك الذين يشكون بأحقية تدخل عسكري جديد. كلهم ؟
لا، بعضهم جاؤا إلى سوريا بمساعدة قدمتها شبكة فولتير لمعرفة الحقيقة على الأرض ما سمح لهم بالتحقق من مدى كثافة البروباغندا الأطلسية. تييري ميسان يكشف في هذه المقالة عن طبيعة الحرب الإعلامية.



يسعى مايسمى "المجلس الوطني السوري" الذي تشكل في باريس برعاية فرنسية إلى إسقاط نظام الرئيس بشار الأسد. المجلس المذكور يقوده برهان غليون، أستاذ علم الاجتماع في جامعة السوربون

في العام 1999، خلال حرب كوسوفو، عبرت شبكة فولتير عن سخطها إزاء دخول فرنسا في الصراع إلى جانب الأطلسي دون موافقة مجلس النواب وبتواطؤ أمنه صمت رؤساء المجموعات البرلمانية. وقد اعتبرنا أن رفض رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء إجراء نقاش حقيقي حول الموضوع يكشف عن عدم الشفافية التي جرت في ظلها تلك الحرب. لذا، بادرنا إلى نشر تقرير صحفي يومي حول الصراع. وبما أن مواقع الانترنت التابعة للحكومة الصربية كانت قد قصفت فور تدخل الحلف الأطلسي، فإننا لم نتمكن من معرفة الرواية الصربية عن الأحداث. لذا، اشتركنا بوكالات أنباء في المنطقة (كرواتيا، البوسنة، اليونان، قبرص، تركيا، المجر...). وقدمنا، طيلة الفترة التي استغرقتها الحرب ملخصاً للتقرير الصحفي الذي كان يقدمه الحلف الأطلسي من بروكسيل، وملخصاً لشهادة الصحافيين في البلدان المجاورة، وهي بلدان بينها وبين صربيا خلافات كبيرة وحكوماتها تتبنى الرواية نفسها للأحداث.




وبمرور الوقت، كانت رواية الحلف الأطلسي ورواية الصحافيين المحليين تتباعدان وتصلان في النهاية إلى انعدام أي جامع مشترك بينهما. قصتان مختلفتان بشكل جذري. لم نكن نمتلك وسيلة لمعرفة أي الروايتين هي الكاذبة وأيهما الصحيحة. وشعر قراؤنا بأنهم أصبحوا مزدوجي الشخصية لشدة ما كانت وسائل الإعلام في أوروبا الغربية مواضبة على نقل رواية الحلف الأطلسي، ولأنهم لم يكونوا بالتالي أمام روايتين متناقضتين إلا بقدر ما يطلعون على تقاريرنا. وقد واصلنا القيام بهذا العمل طيلة الأشهر الثلاثة التي استغرقتها المعارك. وعندما صمتت المدافع وتمكن بعض الزملاء من الذهاب إلى الأمكنة التي كانت مسرحاً للأحداث، لاحظوا بمنتهى الذهول أن البروباغندا لم تكن تأتي من الجانبين المتصارعين. لاحظوا أن الرواية الأطلسية كانت كاذبة بالكامل، في حين كانت رواية الصحافيين المحليين صادقة بالكامل. وخلال الأشهر اللاحقة، خرجت تقارير برلمانية في العديد من البلدان الأعضاء في الحلف الأطلسي لتظهر الحقيقة حول ما حدث. وصدرت كتب عديدة حول الطريقة التي وضعها المستشار الإعلامي لطوني بلير والتي مكنت الحلف الأطلسي من تأليب الصحافة الغربية كلها. نعم. من الممكن تضليل جميع الصحافييين الغربيين وإخفاء الحقيقة عنهم إذا ما رويت لهم قصة كقصص الأطفال بشرط عدم التوقف عن السرد، وتعزيز القصة بمرجعيات توقظ فيهم انفعالات قديمة، مع المحافظة على تماسك القصة.

لم يخطر لي أن أهرع إلى صربيا قبل الحرب، ولم أتمكن من فعل ذلك خلال الحرب. لكنني الآن، أيها القراء الأعزاء، موجود في سوريا حيث أقوم بالتحقيق واكتب هذه المقالة. ويمكنني أن أؤكد بمنتهى الثقة والمسؤولية أن البروباغندا الأطلسية تنشط اليوم فيما يخص سوريا بالشكل الذي نشطت فيه فيما يخص صربيا.


لقد بدأ التحالف بسرد قصة لا علاقة لها بالواقع بغية تبرير "تدخل عسكري إنساني"، وفق المغالطة التي ابتدعها طوني بلير. وهنا ينقطع التشابه بين الحالتين الصربية والسورية: كان سلوبودان ميلوسيفيتش مجرم حرب سعى الأطلسي إلى تقديمه كمجرم ضد الإنسانية بهدف تمزيق بلده. أما بشار الأسد فهو مقاوم للإمبريالية والصهيونية، دعم حزب الله في وجه العدوان على لبنان، ويدعم حماس والجهاد الإسلامي في نضالهما من أجل تحرير الوطن الفلسطيني.


الأكاذيب الأطلسية الأربع :


1ـ وفقاً لرواية الأطلسي وحلفائه، تشهد سوريا منذ ثمانية أشهر تظاهرات حاشدة تطالب بالمزيد من الحريات وبرحيل الرئيس بشار الأسد.

هذا غير صحيح. لقد خرجت فعلاً مظاهرات في بعض المدن ضد الرئيس بشار الأسد دعا إليه دعاة سعوديون ومصريون من على شاشة "الجزيرة"، لكنها لم تجمع إلا مئة ألف شخص كحد أقصى. كما أنها لم تطالب بمزيد من الإصلاحات بل بإقامة نظام إسلامي. كانت تصر على رحيل الرئيس بشار الأسد لا بسبب سياسته بل ان السبب طائفي و لأن المتظاهرين ينتمون إلى تيار متعصب تكفيري، ..
2ـ بحسب الحلف الأطلسي، فإن "النظام" قد رد بتفريق المتظاهرين بالرصاص الحي وبأنه قتل ما لا يقل عن 3500 شخص منذ بداية العام.
هذا غير صحيح. أولاً، لأنه لا يمكن أن يكون هنالك قمع لمظاهرات غير موجودة أساساً. ثم إن السلطات فهمت منذ بداية الأحداث أن الهدف هو إثارة مواجهات طائفية في بلد تشكل العلمانية العامود الفقري للدولة فيه منذ القرن الثامن. ولهذا، منع الرئيس بشار الأسد قوى الأمن، ألجيش والشرطة، من استخدام الأسلحة النارية في جميع الحالات التي يمكن أن تفضي إلى سقوط جرحى بين المدنيين. والمقصود من ذلك هو الحيلولة دون التذرع بالجرحى أو القتلى من هذه الطائفة او تلك لتبرير حرب دينية. وقد احترمت قوى الأمن هذا التوجيه ومن أفرادها من دفع حياته ثمناً لذلك، كما سنرى لاحقاً. أما عدد القتلى فهو لا يصل إلى العدد الذي يذكره الحلف الأطلسي. وأكثر القتلى ليسوا مدنيين بل جنود ورجال شرطة، وهذا ما تحققت منه خلال زيارتي للعديد من المستشفيات والمشارح العسكرية.

3ـ بعد أن تمكنا من تحطيم جدار الصمت عبر موافقة بعض كبريات وسائل الإعلام الغربية على نقل الأخبار عن وجود كتائب موت في سوريا جاءت من الخارج وبأنها تنصب الكمائن للجيش وتقتل المدنيين في قلب المدن، بدأ الحلف الأطلسي وحلفاؤه الخليجيون ينشرون أخباراً عن وجود جيش من المنشقين. وزعموا بأن عسكريين (لا رجال شرطة) ممن تلقوا أمراً بإطلاق النار على المتظاهرين قد تمردوا وخرجوا من الجيش وشكلوا الجيش السوري الحر الذي بات يضم، على قولهم، 1500 رجل.


هذا غير صحيح. المنشقون ليسوا أكثر من بضع عشرات هربوا إلى تركيا حيث يتولى أمرهم ضابط من جماعة رفعت الأسد وعبد الحليم خدام المرتبطين علناً بالاستخبارات المركزية الأميركية. لكن هنالك تزايد في أعداد من يرفضون الالتحاق بالخدمة العسكرية. وهم يفعلون ذلك في الغالب تحت ضغط ذويهم لا بقرارهم الشخصي. فالواقع أن العسكريين الذين يسقطون في كمين ما، لا يسمح لهم أن يستخدموا أسلحتهم النارية للدفاع عن أنفسهم إذا صادف وجود مدنيين في محيط الكمين. عليهم إذن أن يضحوا بحياتهم إذا لم يتمكنوا من الفرار.


4ـ يقول حلف الأطلسي وحلفاؤه الخليجيون بأن دورة الثورة والعنف قد أفسحت المجال لبداية "حرب أهلية". وبأن مليون ونصف سوري ممن مسهم ذلك يعانون من الجوع. لذا، يستحسن برأيهم أن تقام "ممرات إنسانية" لإمدادهم بمساعدات غذائية ولتمكين من يرغب من المدنيين من الفرار من مناطق الاشتباكات.


هذا غير صحيح. أن عمليات نزوح الأهالي قليلة جداً بالمقارنة مع قسوة الهجمات التي تشنها كتائب الموت القادمة من الخارج. فسوريا مكتفية ذاتياً بالمواد الزراعية ولم ينخفض الإنتاج فيها بشكل ملموس. على العكس من ذلك، فإن معظم الكمائن تنصب على محاور الطرق الرئيسية وهذه المحاور غالباً ما تتعرض للإغلاق، الأمر الذي يعيق إيصال المؤن. فوق ذلك، عندما تقع هجمات في قلب المدن، يسارع التجار إلى إغلاق متاجرهم فوراً. وكل هذا يؤدي مشكلات توزيع حادة تشتمل على توزيع المواد الغذائية. أساس المشكلة هو في مكان آخر : العقوبات الاقتصادية جاءت بمثابة الكارثة. ففي حين كانت سوريا تسجل خلال العقد المنصرم رقم نمو حول الـ 5 بالمئة سنوياً، فإنها لا تستطيع الآن بيع نفطها إلى أوروبا الغربية، إضافة إلى الخراب الذي حل بقطاعها السياحي. كثيرون فقدوا أعمالهم ومداخيلهم والسوريون يقومون الآن بالتوفير في جميع المجالات. لذا، فإن الحكومة تتكفلهم وتقوم بتوزيع الأغذية ومازوت التدفئة بالمجان. وفي ظل هذا الوضع، فإن ما ينبغي قوله هو أن مليون ونصف مليون سوري يعانون من الجوع بسبب العقوبات الغربية.


مؤدى القول، وفي الوقت الذي لم يصل فيه الوضع ـ مع إرسال المرتزقة والقوات الخاصة بهدف زعزعة الاستقرار ـ إلى مستوى الحرب غير التقليدية، فإن رواية الحلف الأطلسي وحلفائه الخليجيين، تكون قد أصبحت على بعد شاسع من الواقع. والهوة بين الرواية والواقع ستسجل المزيد من الاتساع.


أما فيما يخصك، يا صديقنا القاريء، فلا شيء يلزمك، طالما أنك لست حاضراً على أرض الأحداث، بأن تصدقني أكثر مما تصدق الحلف الأطلسي. لكن بين يديك عناصر عديدة ينبغي أن تثير هواجسك.


منها أن برنار هنري ليفي، وهو الذي يتباهى بأنه قد زج فرنسا في الحرب الليبية خدمة لـ"إسرائيل"، قد أعلن في صحيفة "لو باريزيان" بأن لديه لائحة تضم أربع دول مستهدفة. بعناية :


حقائق أربع يخفيها الأطلسي بعناية


1ـ يمكن أن يتسرب إلى الذهن أن الدعاوى حول القمع المزعوم وحول عدد الضحايا هي أمور قد جرى التحقق منها بكل دقة. لكن الأمر خلاف ذلك تماماً. فكل هذه الدعاوى تأتي من مصدر واحد هو المرصد السوري لحقوق الإنسان المتمركز في لندن والذي يديره أشخاص غير معروفي الهوية. ما هي قيمة مثل هذه الاتهامات الخطيرة إذا لم يكن هنالك ما يشهد بصحتها. ولماذا تقوم مؤسسات مثل المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة لأمم المتحدة باعتماد هذه الاتهامات دون التحقق منها ؟


2ـ لقد استخدمت كل من روسيا والصين حق النقض ضد قرار لمجلس الأمن يفتح الطريق أمام تدخل عسكري دولي في سوريا. ويشرح لنا قادة الحلف الأطلسي بكل حسرة أن الروس يهدفون إلى حماية قاعدتهم العسكرية البحرية في طرطوس، وبأن الصينيين يفعلون كل شيء من أجل الحصول على عدة براميل من النفط. هل علينا أن نقبل الفكرة الأحادية القائلة بأن واشنطن ولندن وباريس تحركها العواطف السامية بينما موسكو وبكين أنانيتان ولا إحساس لديهما إزاء شعب يتعذب ؟ كيف يمكننا ألا نلاحظ بأن روسيا والصين لا مصلحة لديهما في الدفاع عن سوريا تفوق مصلحة الغربيين في تدمير سوريا؟

3ـ لا يمكن إلا أن ننظر باستغراب إلى التحالف الأميركي ذي المقاصد الشريفة المزعومة. كيف يمكننا ألا نلاحظ أن المساهمين الرئيسيين بين بلدان الجامعة العربية في الدعوة إلى "دمقرطة" سوريا هما المملكة السعودية وقطر هما نظامان ديكتاتوريان في خدمة الولايات المتحدة وبريطانيا ؟ كيف يمكننا ألا نتساءل عما إذا كان الغربيون الذين دمروا على التوالي كلاً من أفغانستان والعراق وليبيا وقتلوا أكثر من 1،2 مليون إنسان خلال الأعوام العشرة الأخيرة دونما أدنى احترام للحياة البشرية، عما إذا كانوا صادقين في رفعهم لراية الإنسانية ؟

4ـ من أجل ألا نكون ألعوبة في ما يخص أحداث سوريا، ينبغي لنا خصوصاً أن نضع هذه الأحداث في سياقها. بالنسبة للحلف الأطلسي وحلفائه الخليجيين، وهم من غزا اليمن والبحرين حيث يسحقون المتظاهرين بشكل دموي، تشكل "الثورة السورية" امتداداً لـ "الربيع العربي" : أي أن شعوب المنطقة تطمح إلى ديموقراطية السوق وإلى رفاهية نمط العيش الأميركي. على العكس من ذلك، فإن الروس والصينيين وفنزويلا وإفريقيا الجنوبية يعتبرون أن هذه الأحداث هي استمرار لإعادة ترتيب الشرق الأوسط الموسع الذي تتبناه واشنطن التي قتلت 1،2 مليون إنسان من سكانه وهي الجريمة التي يفترض بكل إنسان حريص على الحياة البشرية أن يعمل لوقفها.


إنهم يتذكرون كيف أن الرئيس الأميركي جورج دابليو بوش وضع برنامجاً في 15 أيلول / سبتمبر 2001 لشن سبعة حروب. وقد بدأ التحضير رسمياً للهجوم على سوريا في 12 كانون الأول / ديسمبر 2003 عند صدور قانون محاسبة سوريا وفي غمار سقوط بغداد. ومنذ ذلك اليوم، يتلقى الرئيس الأميركي (وهو الآن باراك أوباما) أوامر من الكونغرس بالهجوم على سوريا حتى من دون أن يشاور الكونغرس في ذلك. من هنا، فإن السؤال هو ليس في معرفة ما إذا كان الحلف الأطلسي قد وجد ذريعة لإعلان الحرب، بل في معرفة ما إذا كانت سوريا ستجد وسيلة للخروج من هذا الوضع كما سبق لها أن نجحت في رد جميع ما وجه إليها من تهم افترائية وكل ما نصب له من أفخاخ، كما في اغتيال رفيق الحريري أو في الغارة الإسرائيلية على معمل نووي سوري موهوم.


وسائل إعلام غربية جماهيرية تشهد


مع نهاية هذه المقالة، أود إعلام الأصدقاء القراء بأن "شبكة فولتير" قد سهلت زيارة صحافية تمت بمبادرة من "المركز الكاثوليكي لإعلام مسيحيي الشرق"، وذلك في إطار الانفتاح أمام وسائل الإعلام الغربية الذي أعلنه الرئيس بشار الأسد في الجامعة العربية. إذن ساعدنا أولئك الصحافيين في السفر إلى مواقع المواجهات. وقد تذمروا في البداية من وجودنا إلى جانبهم أولاً بسبب ما لديهم من مسبقات سلبية تجاهنا، وثانياً لأنهم اعتقدوا بأننا نحاول أن نجري لهم عملية مسح دماغ. فيما بعد، تحققوا من أننا أناس عاديون ومن أن موقفنا المؤيد لسوريا لا يعني أننا نتخلى عن حسنا النقدي. في النهاية، وعلى الرغم من اقتناعهم الراسخ بشهامة الحلف الأطلسي، ومن كونهم لا يشاطروننا التزامنا المعادي للإمبريالية، فأنهم قد رأوا وسمعوا ما يجري على أرض الواقع. وبكل أمانة وشرف أدرجوا في تقاريرهم عمل المجموعات المسلحة التي تمارس الإرهاب في سوريا. الأكيد أنهم تحاشوا تكذيب الرواية الأطلسية بشكل مباشر وحاولوا التوفيق بين ما شاهدوه وسمعوه مع تلك الرواية، الأمر الذي قادهم في النهاية إلى مواربات حول مفهوم "الحرب الأهلية" التي تدور بين الجيش السوري والمرتزقة الأجانب. وأياً يكن الأمر، فإن تقارير راديو وتلفزيون بلجيكا، أو بلجيكا الحرة، على سبيل المثال لا الحصر، تبين أن الحلف الأطلسي يخفي منذ ثمانية عشر شهراً نشاط كتائب الموت ويلقي بالمسؤولية عما ترتكبه من جرائم على كاهل السلطات السورية.


عن الموقع الالكتروني "Réseau Voltaire"

ترجمة د. عقيل الشيخ حسين







رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 02:42 AM   رقم المشاركة : 2
ديباك
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية ديباك





ديباك غير متواجد حالياً


افتراضي

بالفعل اكاذيبهم تبرهن عليهم وعلى سياستهم النكراء
شكرا ابو كابي







رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 03:20 AM   رقم المشاركة : 3
حكيم عبد الأحد
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية حكيم عبد الأحد






حكيم عبد الأحد غير متواجد حالياً


افتراضي

هذه سياستهم النكراء
شكرا ابو كابي للتوضيح







رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 01:12 AM   رقم المشاركة : 4
ابو كابي م
فقيد ديريك المحبة
 
الصورة الرمزية ابو كابي م





ابو كابي م غير متواجد حالياً


الاوسمة
وسام التميز 
افتراضي

 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ديباك

بالفعل اكاذيبهم تبرهن عليهم وعلى سياستهم النكراء
شكرا ابو كابي
 
شكراً لمرورك ديباك
تحياتي







رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 01:14 AM   رقم المشاركة : 5
ابو كابي م
فقيد ديريك المحبة
 
الصورة الرمزية ابو كابي م





ابو كابي م غير متواجد حالياً


الاوسمة
وسام التميز 
افتراضي

 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكيم عبد الأحد

هذه سياستهم النكراء
شكرا ابو كابي للتوضيح
 
شكراً لك أخي حكيم
سورية بأذن الله ستنتصر وسنحتفل قريباً بذلك اليوم.
تحياتي لك







رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إليكم سيناريو وكلاء أميركا في ملف سوريا .. بقلم : ابراهيم الأمين ابو كابي م منتدى الأخبار العامة واليومية 2 04-11-2011 10:44 AM
سوريا والحسكة في عيون المغرضين ..بقلم محمود الفقيه - ابو كابي م منتدى الأخبار العامة واليومية 2 31-10-2011 11:52 PM
من هنا بدأ التاريخ في سوريا بقلم المهندس سمير شمعون المهندس سمير شمعون المنتدى العام 3 07-10-2011 03:34 AM
بالصور ..حرب إعلامية قديمة من كوريا الشمالية ضد أمريكا Gabi منتدى عجائب وغرائب الصور 8 23-08-2011 10:20 AM
أحزان قلبي في دنيا الغدر قطر الندى المنتدى الأدبي 6 23-07-2011 04:28 PM
 


الساعة الآن 11:55 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ديريك المحبة

Security team